Tuesday, June 21, 2011

مسلم علماني !! , ماذا يريد الإسلامييون؟

كيف تكون مسلم وتكون علماني في آن واحد ؟؟
الإسلام هو أن تسلم وجهك لله تعالى تنقاد إنقياداً تاماً لما أمرنا به رب العزة سبحانه وتعالى وأيضاً ما وصانا به رسولنا الكريم , قال تعالى " قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين

الطاااعة والإنقياد لشرع الله


قال تعالى في الآية 44 في سورة المائدة وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَآ أَنزَلَ اللهُ فَأُوْلئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ
نجد بعد الكلام الصريح في كتاب الله أناساً يدّعون أنهم مسلمين ولكنهم علمانين . فكيف ذلك ؟!!!! كيف لك أن تترك شرع الله لتحكم أهوائك
العلمانية


العلمانية لمن لم يعرف هي اللادينية أو الدنيوية ، وهي دعوة إلى إقامة الحياة على العلم الوضعي والعقل ومراعاة المصلحة بعيداً عن الدين وتعني في جانبها السياسي بالذات اللا دينية في الحكم ،



هذه هي العلمانية والتي للأسف ينخدع بها الكثيرون منا ويأتي علينا إعلاميين الآن ينتهجون هذا الفكر ولا يريدون تحكيم شرع الله . فعلا فكيف ذلك وهم يخافون أن ياتي عليهم من يريد أن يحكّم شرع الله , يريدون الفجور والتفسّخ الأخلاقي والديني , لا ويتواصلون مع العامة ويتشدقون بعبارات التخويف للعامة من إيهامهم أنهم سيُضيق عليهم .
أنسوا أن بلادنا إسلامية والعوام منا إن فكرت ولو للحظة أن تمنع الإسلام خارج المساجد وتحجمه فقط في المساجد سينتفض العوام انتفاضة لن يقدروا عليها ؟!!
أم تخيلو أنه يمكنهم أن ينزعوا الإيمان عن صدورهم ؟؟

قال تعالى "



وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ (49) أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ





ماذا يريد الإسلامييون ؟


أولا : لا أحب هذه التسمية ولكن ولأني أتحدث إلى جميع العقول , فلنقل هذا , ولن يضيرنا إن شاء الله


ماذا يريد من يطبق شرع الله , ولنضرب مثلاً فيما قاله الشيخ حازم أبو إسماعيل حينما سئل عن ماذا ينتوي أن يفعل إن أصبح رئيساً للجمهورية :


قال سيُحرم الخمور , سيغلق بيوت الدعارة , سيطبق شرع الله سيعمل على إعادة العزة للإسلام والمسلمين والعرب ككل وبالنسبة للنصارى فهم أهل ذمة وسيُعاملون بالشريعة الإسلامية



ونصارى مصر يعلمون جيداً أنه لو تطبقت الشريعة الإسلامية فسينعمون بحياة أفضل مما هم عليه الآن





إن كانت هذه أمثلة مما قاله ’ فلماذا يامسلموووووون لاتقبلون بشرع الله؟؟ أتريدون شريعة أخرى فتضلوا وتهلكوا , أم تريدون العلماني الذي لن يترك بناتكن متسترات وسينزع عنهن كل مايبقي على حيائهن ؟؟




يامسلمون اتقوا الله ودعوا هذه الدعوات الشعواء التي تريد لكن الإنفساخ عن الدين , اتقوا الله واعلموا أن الكلمة التي ستنطقون بها ستكون إما لك أو عليك




نداء لمن يتحدث عن دستور أولاً , إن كنت تتشدق بالحرية فأرنا سكوتك الآن , لأن المصريين قالو كلمتهم في الإستفتاءات وليكن تقبلك للآخر هو دليل على حكمتك وتصرفك .




وسؤال أخير لكل من يريد علماني يحم مصر . إنت مسلـــــم ؟!!



لاتقول نعم وأنت لاتريد تحكيم شرع الله , قف مع نفسك وقفة وأخبر نفسك وتعلم أن الإسلام انقياد تام لشرع الله , بعدها أخبر نفسك


إنت مسلـــم ؟



أستغفر الله لي ولكم

5 comments:

Dr Ibrahim said...

جزاكم الله كل خير
لقد قالها المفتى الدكتور على جمعة لايجوز لمسلم ان يكون علمانى
حتى لايتحجج أحد بأنها فقط من كلام الإخوان والسلفيين
..
الدستور اولاً لن يكون بإذن الله
فهذا يرجع للشعب أولاً كما قال فى الاستفتاء
ولانحب أن يكون احدا وصى علينا

الطائر الحزين said...

اللهم اهدنا لما اختلف فيه من الحق باذنك

كيف حال حضرتك؟

أسد الدين عبدالرحمن said...

المنادون بالدستور أولا يذكروني بلعبة السلم والثعبان ونحن صغالر
اللاعب الذي أوشك على الخسارة أحيانا يبدأ في حيل ليبدأ اللعبة من جديد

ده موضوع التدوينة بتاعتي الجديدة ... يشرفنا زيارتكم
http://asad-eldeen.blogspot.com/

همس الاحباب said...

لا حول ولا قوة الا بالله
اتفقنا على الا نتفق مع الاسف
مع ان الحق بين والحرام بين
ولكن الدستور والاستفتاءات شىء والدين شىء اخر بكل تاكيد
فالقراءن دستورنا الاعظم
اما الدستور الوضعى فما المانع من تغييره او تعديله ليتماشى مع مناحى الحياة فى الدنيا بشرط عدم تعارضه مع شرع الله
تحياتى

محمد الجرايحى said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احييك على هذا الطرح الطيب والقيم
بارك الله فيك وأعزك