Sunday, November 14, 2010

تُرى .. كيف نصل إلى هذه الدرجة ؟؟



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



كثيراً ماشغلني هذا الأمر وكثيراً ما اردت الكتابة عنه , الأمر الذي يُذهلني حقاً لعمق معانيه وآثاره

وهـــو حب النبي صلوات ربي وسلامه عليه للصحابة وخاصة " أبي بكر " اصديق رضي الله عنه وأرضاه


أقف هنا مشدوهة بالمواقف الرائـعة والعلاقة الوطيدة بين نبينا - صلى الله عليه وسلم - وبين أبي بكر رضي الله عنه وكيفية حب أبو بكر للنبي




هنا عدة مواقف دوماً ماتستوقفني


, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حقه إن الله بعثني إليكم وقلتم كذب , وقال أبو بكر صدق وواساني بنفسه وماله , فهل أنتم تاركون لي صاحبي ؟





فهل أنتم تاركون لي صاحبي ؟






::::::::::::::


موقفه حينما خطب أول خطبة في الإسلام وقد أخبره النبي صلوات ربي وسلامه عليه بأنهم قلّة في العدد ولكنه أصر على ذلك . فقام عتبة بن ربيعة وقام يضرب وجهه بنعلين مخصوفتين وقد زاد الضرب المبرح حتى ظنوا أن أبي بكر قد مات وأدخلوه داره وأنتظروا معه للمساء حتى بدأ يتحدث وأول مانطق به ., ماذا فعل رسول الله ؟؟




نسى نفسه ونسى ألمه وصار كل همه الإطمئنان على نبيه وصاحبه


فهل أنتم تاركون لي صاحبي ؟؟
:::::::::::::::::::


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لو كنت متخذا خليلاً , لاتخذت أبا بكر خليلاً

ونأتي مرة أخرى لأبي بكر رضي الله عنه حين قال " والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أحب إلىّ من أن أصل قرابتي


وفي الإسراء والمعراج حينما كذب المشركون رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال أبو بكر لئن قال ماقلتم فقد صدق


هكذا يقولها بدون أدنى شك , إن قال ماقلتم فقد صدق


::::::::::::::::


بعد هذه المواقف التي ذكرتها على سبيل المثال لا الحصر ,بقى لي أن أسال نفسي وإياكم


تُرى كيف وصل لهذه الدرجة من الرقي والتفاهم والحب في الله ؟؟


تُرى هل هذا الحب يحتاج لعناية خاصة ؟؟

من منّا لديه صديق يفرح لفرحه ويحزن ويغتم لحزنه ؟؟


من منّا وصل لهذه الدرجة من الرقي في التعامل مع صديقه ؟؟


::::::::::::::::


شخصــــي


لأني إجتماعية بطبعي فلي زميلات وصديقات كثر , حينما نجتمع أشعر أن في قائمة علاقاتي الكثير ولكن ماألبث حتى أشعر بالوحدة معهنّ في غياب واحدة فقط , واحدة فقط منهنّ كفيلة أن يشعرني وجودها بالإرتياح والطمأنينة

ولعل وجودها ليس ملموساً فهي ليست معي ولا في إجتماعنا هذا ولكن أشعر بها بإتصال , برسالة على الموبايل , فهذا فقط كفيل أن يشعرني بأني مع التي أشعر معها بالإرتياح دون غيرها

ماإن وجدت مايقلقني أجدها أمامي " تزن عليّ " حتى أخبرها بما بداخلي حتى ولو لم يكن من السهل التعبير عنه فهي " ماهرة في أن تجعلني أدلو بدلوي : ))



كل من له صديق , أخ في الله , عليه أن يحافظ عليه , يرعاه , يتعهد علاقتهما بالرعاية وعدم الجفاء, إن لم تتصل به اليوم فهيا إفعلها الآن اتصل به فقط لتطمئن عليه , ارسل له رسالة عن معنى الحب في الله , اخرج معه في عمل خيري أو زيارة لدار أيتام أو مسنين أو في مستشفى , اجعل محبتك له خالصة لله , حباً في أن يجمعكما رب العزة في ظل عرشه الذي لاظل إلا ظله






همسة إلى " طيـــف " أختي وحبيبتي في الله



,أسأل الله العظيم أن يجعل حبنا فيه خالصاً لوجهه الكريم واعذري تقلب أحوالي فذلك فقط لقلقي الدائم والذي أشعر بالإستياء حينما يتسرب إليكِ


أفتقـــــــــــدكِ ياأنـــــــــــا



فيــالهـــف قلبي على خـِـــلٍ , افتقدت يدايّ يداه




ســــــلام على الدنيا إذا لم يكن بها ..... صديق صدوق صادق الوعد منصفــا


مواكب الشوق من قلبي إليك أتت

تهدي المحبة في الرحمن تبديها

إني أحبك في الله الذي سجدت

له الجباة ف رب العرش باريها

فـهـــــــل أنتم تاركون لي صاحبي ؟؟


12 comments:

Unique said...

أدام الله محبتكما فيه

كل سنة وانتِ طيبة وأضحى مبارك

الطائر الحزين said...

ما شاء الله موضوع مميز

مع انشغالنا الدائم فى الحياة الا ان هناك اناس ذكرها فى بالنا دوما ومهما بعدت المسافات الا انهم اقربون

همس الاحباب said...

جزاكى الله خيرا على هذا الطرح المميز
وادام الله عليكم محبته
كل عام وانتى بخير
وعيد سعيد عليكى وعلى اسرتك
ان شاء الله
تحياتى

رفقة عمر said...

سالى انتظر منك مكالمه او رساله تتطمنى بها على
مش هاكرر كلامنا تانى لكن فعلا
لن تسطيع اجبار شخص على الاهتمام بك
يجب ان يكون نابعا من داخله
ادام عليكى صحبتك التى تجدين فيها نفسك

محمد الجرايحى said...

بارك الله فيك وأعزك

كل عام وأنت بخير وأضحى مبارك إن شاء الله

romansy said...

بهديكم بوكيه من الورورد على أنغام أحلى عود ودايما العيد عليكم يعود كل سنة وانتم دايما بخير

عيد سعيد على كل الناس الطيبين

ذات النطاقين said...

ربنا يباركلك في اصحابك
و يرزقنا في كل مكان صحبة صالحة تتعهدنا بالطاعة والحب

كل عام وانت بخير

Dr Ibrahim said...

ألا إن روحى لنعل أبو بكر فداء
---------------
الصديق الحق كنز لا ينبغى أن نفرط فيه والمحبة فى الله تسبب فى الوقوف فى ظل الله يوم لا ظل إلا ظله
فكثير منا من يصاحب أناس إلا لمصلحة أو غرض ولكن من يصاحب ويصادق فليكن لله

بارك الله فيكم

كلمات من نور said...

جميل هذا الموضوع حقيقي

ربي يخلي لينا صاحبتنا فهن صحبة الخير وبهن نسعد

بارك الله فيكي

أمـ الله ـة said...

حبيبتي سالي كل عام وأنتِ بخير

زادك الله حرصا علي المحبة فيه

Anonymous said...

لدي بعض الحكمة الرائعة.

زكي الأخضر - كاتب في التحليل السياسي said...

السلام عليكم
نكتب لكم رغبة في أن نعرفكم علينا:
نحن فئة من المسلمين ذات اتجاه وبعد سياسي وعقدي واضح بعيداً عن الغموض، ندعو إلى قراءة الواقع ومعاينة الحقائق بعيداً عن التضليل الإعلامي، ولدينا موقع يهتم بتنمية مهارات فقه الواقع والتحليل السياسي، العمق نت:
http://www.al3umq.net/

نعتذر عن إرسال الرسالة إليكم في التعليقات، لأنه لا يوجد نموذج مراسلة في مدونتكم.
نرجو أن ترسل إلينا عنوان بريدك لنرسل لك كل أسبوع أقوى موضوعاتنا.
مع أطيب التحيات ...
زكي الأخضر
محرر الموقع